CalendrierCalendrier  FAQFAQ  AccueilAccueil  RechercherRechercher  MembresMembres  GroupesGroupes  S'enregistrerS'enregistrer  Connexion  












Partagez | 
 

 اسال نفسك هل انت ظالم

Aller en bas 
AuteurMessage
ĐєSİĢИ Ơŋξ
:: وَقُلْ رَبِّي زِدْنِي عِلْماً ::
avatar

Masculin
الــمساهماتــ : 117

MessageSujet: اسال نفسك هل انت ظالم   Mer Aoû 17, 2011 7:15 pm

اسأل نفسك هذا السؤال


كيف تقيم الظلم و كيف تتعامل مع المظلوم و الظالم ؟؟


هل تقيم الموقف بعدل أم لا ترى إلا مرادك من الأمر و الحل السهل ؟؟


دعنا نرتحل إلى واحة النبوة أولا ثم نكمل الحديث


عن أنس رضي الله عنه قال رسول الله "صلى الله عليه و سلم"


(انصر أخاك ظالما أو مظلوما)


قالوا: يا رسول الله ننصره مظلوما فكيف ننصره ظالما؟


قال (تأخذ فوق يديه)رواه البخاري 2444أي ترده عن ظلمه و توقفه عن الاستمرار فيه


سبحان الله


و الله لما سمعت هذا الحديث شعرت كأنه يرى بعين البصيرة أحوالنا الآن و ينبه لها


من ألف و أربعمائة و ثلاثون عاما ينبه عن وجهي الظلم


من الأشياء التي نراها كثيرا في العيادة النفسية حاليا نتيجة المبالغة و عدم التدبر


دعوني أعطيكم أمثلة حية


المشهد الأول


المرأة تتزوج و تعتقد أن قمة العطاء أن تعطى زوجها مالها كله


و ألا تسأله عن عمل أو إنجاز أو طموح له مطلق الحرية في الكسل و عدم النجاح


و التهور بمالها في أحوال غير محسوبة و غير مدروسة


ثم تفيق و قد اعتبر الزوج ذلك حقا مكتسبا


فها هو لا يعمل بل و يبعثر المال في مجازفات تخضع لمزاجه و رغبته في الظهور


و طبعا لا يتحمل مسئولية البيت و لا الأولاد بل و يؤذيها أحيانا


ثم تأتى منهارة أنا أردت أن أريحه و أجعله يشعر بالطمأنينة أن له الحق يفعل ما يريد


ما هذه المبالغة


لقد أفسدت فطرته كرجل يا عزيزتي


إن فطرة الرجل السوية و التي تمكنه من تحمل المسئولية


منشأها سعيه للكسب و شعوره أنه يتعب ليكفى أهل بيته


فإذا ما شعر انه لا تعب فقد فطرته كرجل و تحول إلى هذا التكوين الغريب


تقول المرأة و لكنى لا أستطيع أن آخذ موقف الآن أنا أريد الطلاق


سبحان الله


لقد ظلمته و ظلمت نفسك أولا بإفساد فطرته


و تظلميه الآن بالإصرار على تركه على حاله و اعتقاده انه على حق


عذرا توقفي لكي
ترديه عن ظلمه لك و لنفسه


فهو كزوج أمام الله مفرط في الأمانة و كرجل ظالم لك و هو القيم


و الآن تريدين الانسحاب و لم تنفذي سنة رسول الله"صلى الله عليه و سلم"


و لم تتحرى السنة السليمة و إتباع المنهاج


ليس خراب البيوت سهلا هكذا خاصة و لو كنا شاركنا في المشكلة


سبحان الله أليس هذا أحد تطبيقات الحديث


انصر أخاك ظالما بأن ترده عن ظلمه و الله لو تحريناها بحقها ما شقي أحد


المشهد الثاني


الرجل يتزوج المرأة فيرى فيها انفعال و غضب و شطط في التعامل معه و مع أهله


فهي تعامل أهله معاملة سيئة و تتهور عليه في الكلام و تؤذيه و أولاده


و يترك لها الأمر بغير حتى خصام معنوي و اعتزال يقوم سلوكها


ثم يقول لا أطيقها و أتمنى أن أتركها لولا أولادي لا زالوا صغار و يحتاجون وجودها


ثم يعزم على طلاقها أول ما يكبر الأولاد


سبحان الله


يا أخي ظلمتها بتركك لها بغير تقويم و أنت القيم


لم تردها عن ظلمها لك و لأولادك و لم تأخذ موقف المربى الهادئ المنظم


لم تعتزلها و توقف غضباتها و انفعالاتها لم تستعين بأحد من أهلها عليها


ظلمتها بتركك لها بغير تقويم و ظلمت نفسك و أولادك و اهلك بتركها تعتقد أنها على حق


ثم تطلقها بعد ذلك و أنت معتقد انك ضحية


عذرا أنت لم تعالج و لم تردها عن ظلمها كما أوصاك رسول الله"صلى الله عليه و سلم"


سبحان الله لو تحريت سنة انصر أخاك ظالما بأن ترده عن ظلمه


لو راجعتها بصبر و إصرار و هدوء لما وصلت إلى هذا الحال


المشهد الثالث


الأم و الأب يدللان الولد بمبالغة و تفريط


يكبر الولد أو البنت و قد اعتاد مد يده على أبيه أو أمه أو الإساءة إليهما


يكبر و هو لم يفهم معنى بر الوالدين


يكبر و هو لم يتعلم تحمل المسئولية و لا الضغط على نفسه لأجل احد


أناني , لا يرى إلا نفسه و ما يريد و مزاجه و رغباته لا اعتبار لكبير و لا صغير


ثم نقول ولد عاق


سبحان الله


و الله لقد ظلمته لأنك لم ترده عن الخطأ و لم تعلمه برك


و الله لقد عققته فعقك من زرع حصد يا أخي


من سيطيق هذا المخلوق بعد ذلك من سيطيق هذا الوحش الذي صنعته بيديك


و الله لقد ظلمته بإفساده مرة


و ظلمته مرة ثانية عندما لم تأخذ على يده و تحاول رده عن ظلمه


لو كنت تعرف معنى هدى رسول الله"صلى الله عليه و سلم"


انصر أخاك ظالما بأن ترده عن ظلمه لاستقامت الأمور


اجعل عهدك مع الله من اليوم و حتى يأتي موعد لقاء حبيب الله


صلى الله عليه و سلم


قبل أن تخرج من بيتك كل يوم و في كل فرصة تتاح لك


أن تتحرى الدقة في التفكير في خطوات الحياة


و أن تدرك قيمة هذا الدين الجميل الذي ينبهك في كل خطوة لألاعيب النفس


فما تفرط فيه النفس بحجة الحب و التفاني و العطاء


ليس إلا نوع من أنواع الاستسهال و الرغبة في الهروب من مسئولية المواجهة


و عدم الرغبة في التفكير المنظم و التخطيط السليم للحياة بكل مناحيها


أسأل الله الكريم الرحيم


أن يرزقك الفهم و العلم و الحكمة و البصيرة


و أن يريك الحق حقا و يرزقك ابتاعه و يريك الباطل باطلا و يرزقك اجتنابه


و أن يلهمك الصواب في القول و العمل و يجنبك الظلم في القول و العمل


سبحان ربك رب العزة عما يصفون و سلام على المرسلين و الحمد لله رب العالمين




Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur http://3afaret-on.yoo7.com
 
اسال نفسك هل انت ظالم
Revenir en haut 
Page 1 sur 1

Permission de ce forum:Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum
 :: General Forums :: •• نْوٍرٌٍ آلآسٌِِّلآمً |≈ :: آلطــريـقـ آلى آلهــدآيـة-
Sauter vers: